نموذج لصفحة المقالات

 

شرطة عمان السلطانية .. منجزات أمنية وخدمية

الكاتب:

منشآت شرطية جديدة
تتجه شرطة عمان السلطنة خلال المرحلة المقبلة إلى إنشاء العديد من المشايع في كافة القيادات والإدارات والوحدات التابعة لها، حيث وقع معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك مؤخراً على العديد من الاتفاقيات لإنشاء مراكز ومنشآت ومباني سكنية جديدة ، أهمها إتقاقية إنشاء مجمع ومركز شرطة الدقم بمحافظة الوسطى، وإنشاء مجمع منفذ الربع الخالي الحدودي بين سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية، الذي يعتبر من المشروعات الهامة التي ستسهل حركة انتقال المواطنين والمقيمين وزيادة مستوى التبادل التجاري وانتقال البضائع بين البلدين.

كما وقعت شرطة عمان السلطانية على اتفاقية تصنيع وتوريد عدد من الزوارق لقيادة شرطة خفر السواحل، وإتفاقية إنشاء ثكنات بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة لتوفير السكن للأعداد المتزايدة من المتدربين الذين يتم استيعابهم في العمل بشرطة عمان السلطانية.

كما تم فتح مظاريف وعطاءات عدد من المشاريع الخدمية والإطلاع على التصاميم الفنية لهذه المشاريع، ومن أهم هذه المشاريع حوسبة الأنظمة الجمركية والذي يهدف إلى إدخال أنظمة حديثة لتقديم الخدمات الجمركية وربطها مع الجهات الأخرى ذات العلاقة، كذلك مشروع مستشفى شرطة عمان السلطانية والمجمع السكني بمحافظة مسقط وتصاميم مراكز الشرطة النموذجية بما تقدمه من خدمات متكاملة في مجال المرور والجوازات والأحوال المدنية، بالإضافة إلى مشروع إنشاء مباني جديد لقيادة شرطة المهام الخاصة في ولاية بركاء وولاية صحار.

التأهيل والتدريب
حققت شرطة عمان السلطانية خلال المرحلة الماضية من عمر النهضة المباركة منجزات عديدة ، سواء فيما يتعلق بالأداء، كماً وكيفاً، أو ما يتعلق بالعنصر البشري، تدريباً وتأهيلاً، أو ما يتعلق بالمنشآت والمباني الشرطية التي تهدف إلى نشر مظلة الأمن والأمان وتقديم الخدمات في جميع ربوع السلطنة .

وتعتبر أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة أحد أهم هذه الانجازات حيث تصهر فيها طاقات الرجال الساهرين على أمن هذا الوطن ممتزجة بفيض العلم والمعرفة ، ، فتقوم الأكاديمية بإعداد الكوادر المدرّبة التي تنضم إلى حقل العمل الميداني في جهاز شرطة عمان السلطانية. ولا يقتصر دور الأكاديمية على التدريب العملي فقط بل يشمل أيضاً التأهيل العلمي، من منطلق أن ارتباط العمل بالعلم والمعرفة واجب إلزامي لرجل الشرطة حتى يؤدي عمله بكل كفاءة واقتدار.

أما معهد الضباط فهو صرح تدريبي آخر لتأهيل ضباط شرطة عمان السلطانية ورفع كفاءتهم وتزويدهم بالمعارف والمهارات الوظيفية وفقاً لمتطلبات الأداء الوظيفي، للقيام بوظائفهم الحالية، أو لتولي وظائف وأدوار مستقبلية.

كما تقوم شرطة عمان السلطانية بإيفاد منتسبيها الى الخارج السلطنة للتدريب في الموضوعات الفنية التخصصية المتقدمة الضرورية التي لا تتوفر في السلطنة والتي لا يمكن استقدام خبراء عليها.

تزويد الشرطة بمركبات حديثة
تعمل القيادة العامة للشرطة على توفير وإمداد تشكيلات شرطة عمان السلطانية بمختلف المركبات حسب حاجة كل تشكيل وطبيعة العمل، وإدخال أنواع جديدة من المركبات للخدمة بجهاز الشرطة مواكبة لما يستحدث من أنواع أفضل لمواكبة زيادة العمل والتوسع في انتشار خدمات الشرطة المستمرة.

وفي هذا الإطار دشنت شرطة عمان السلطانية نهاية العام الماضي مركبات جديدة تم توزيعها على كافة كافة تشكيلات الشرطة. وقد أسهمت هذه المركبات في تعزيز التواجد الشرطي ونشر الأمن في مختلف محافظات السلطنة.

الحد من حوادث المرور
وفي إطار الجهود التي تبذلها السلطنة للحد من الحوادث المرورية وجه مجلس الوزراء اللجنة الوطنية للسلامة على الطريق بتكليف بيوت خبرة متخصصة لدراسة الجوانب المتعلقة بالسلامة المرورية في السلطنة وتقديم الحلول الكفيلة بالحد من حوادث الطرق.

وتسعى شرطة عمان السلطانية إلى تعزيز السلامة المرورية من خلال مجموعة من الخطوات والإجراءات، بدءاً من نشر مزيد من الأفراد لفرض الرقابة والتوعية المرورية ، وتشديد ضوابط حركة السير وإجراءات السلامة والقوانين ذات الصلة، مع الاستفادة من الخبرات العالمية في مجال السلامة المرورية وتخطيط الطرق وصولا إلى توفير خدمات الإسعاف والإنقاذ على الطرق للحد من الوفيات على الطرق.

وتستمر جهود شرطة عمان السلطانية في مجال التوعية للحد من الحوادث من خلال انتاج الأفلام التوعوية والمطويات كما تستمر جهود تدريب وتأهيل مستخدمي الطريق ورجال الشرطة،. وفي هذا الإطار يعقد معهد السلامة المرورية ورش عمل عالمية ويستقطب الخبراء والمختصين للارتقاء بمستوى الدورات وورش العمل التي ينظمها حول السلامة المرورية .

ولغرس الثقافة المرورية لدى الأطفال منذ الصغر تنظم المدرسة المرورية برامج لزيارة أطفال المدارس على مدار العام، وذلك لتعليمهم قواعد وآداب المرور، وتعريفهم بأهمية السلامة المرورية. والمدرسة هي عبارة عن مدينة مصغرة متكاملة الخدمات من شوارع وتقاطعات ودوارات ومباني خدمية يتم فيها تعليم الطفل العلامات المرورية والسلوك الصحيح الذي يجب أن يمارسه مستخدم الطريق .

تقليل نسبة الجرائم
تضطلع شرطة عمان السلطانية بمهام البحث والتحري في الجرائم لضبط كل من تسول له نفسه العبث بأمن الآخرين أو التعدي على سلامتهم أو ممتلكاتهم.

ونظراً للتغيير الذي طرأ على أوجه الحياة المختلفة وما تبع ذلك من ظهور بعض الممارسات السلبية نتيجة الانفتاح على العالم في شتى المجالات، تسعى الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية جاهدة لتقليل نسبـة الجرائم الناجمة عن هذه المستجدات والحفاظ على الأمن وضمان استتبابه.

وإيمانا من شرطة عمان السلطانية بأهمية دور المواطن في المحافظة على أمنه ومجتمعه وأن مسؤولية حماية الوطن لا تقع على أجهزة الأمن وحدها فإنها تسعى إلى نشر مفهوم الوعي بين افراد المجتمع من اجل تطبيق شعار كلنا شرطة .

وتبذل شرطة عمان السلطانية جهوداً كبيرة للتصدي لمشكلة المخدرات وضبط كل من يقوم بتهريبها أو ترويجها أو تعاطيها، ومحاولة تقليل ما تسببه من أضرار بشرية ومادية في المجتمع.

وتطبق شرطة عمان السلطانية اجراءات حازمة وصارمة لمنع دخول المخدرات إلى البلاد وملاحقة مروجيها ومتعاطيها نظراً لما تجره المخدرات من مآسٍ ومشاكل اجتماعية لا تقتصر فقط على متعاطيها؛ بل تشمل المجتمع بأسره، الأمر الذي يستدعي مواجهة هذه الآفة بكل حزم والقضاء عليها بشتى الوسائل، فالمخدرات لا تعترف بحدود الزمان والمكان، إنها مشكلة عالمية تهدد حياة الإنسان اجتماعياً واقتصادياً وصحياً وأمنيا.

ولقد حققت شرطة عمان السلطانية ممثلة في إدارة الإتصال للشرطة العربية والدولية (انتربول مسقط) بالإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية المركز السادس ضمن أفضل عشرة مكاتب وطنية على مستوى العالم في مجال التدقيق في قاعدة بيانات وثائق السفر المفقودة والمسروقة، والتحقق منها بالإضافة إلى بحث وثائق المتهمين الهاربين من العدالة والمطلوبين دوليا .

وقد جاء التصنيف بناء على تقرير المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الأنتربول) الخاص بتصنيف وترتيب الدول الاعضاء والبالغ عددها (188) دولة.

تطوير وتحديث خدمات الدفاع المدني والإسعاف
لقد حققت شرطة عمان السلطانية العديد من الإنجازات في مختلف المجالات والخدمات التي تقدمها للمواطنين والمقيمين ونال قطاعا الدفاع المدني والإسعاف حظا وافرا من هذه الإنجازات. فبالنسبة للدفاع المدني فقد تم إنشاء مراكز جديدة وتزويدها بالعناصر البشرية المؤهلة للعمل على المعدات الحديثة.

أما خدمات الإسعاف فقد شهدت قفزة كبيرة لتطوير خططها المستقبلية حيث استطاعت خلال فترة قصيرة منذ انشائها ، نشر مظلة الإسعاف في معظم ولايات السلطنة. وتعد وحدة الإسعاف واحدة من أهم الوسائل التي تساهم في إنقاذ حياة الكثيرين سنويا.

وتم خلال العام الماضي تشغيل مراكز الدفاع المدني في كل من مدحاء وبخا ودبا في محافظة مسندم ومركزي الدفاع المدني في أدم ومنطقة فرق بولاية نزوى بمحافظة الداخلية ومركز هيماء بالمحافظة الوسطى ومركزي الروضة ووادي الجزي بمحافظة البريمي ومركز الدفاع المدني بمنفذ الوجاجة ومركز حي السفارات بمحافظة مسقط. وسيتم افتتاح مراكز جديدة للدفاع المدني خلال هذه الأيام في كل من نزوى وعبري و الرستاق وصلالة

كما يجري إنشاء مراكز دفاع مدني واسعاف جديدة في كل من ولايات جعلان بني بوعلي ومحضة ومرباط وثمريت وبهلاء وضنك.

الفريق الوطني للبحث والإنقاذ
يعتير الفريق الوطني للبحث والإنقاذ الأول من نوعه في سلطنة عمان حيث جاءت فكرة تأسيسه بعد دراسة احتياجات السلطنة لـمواجهة الآثار الـمدمرة للكوارث الطبيعية خاصةً وايمانا من شرطة عمان السلطانية أن الفترة التي تعقب الحدث تعد اختباراً حقيقياً فيما يتعلق بالبحث عن المفقودين وإنقاذ العالقين تحت الأنقاض، الأمر الذي يتطلب وجود معارف علمية ومهارات عملية ناهيك عن الاستعانة بمعدات فنية وتقنية متخصصة.

ويقوم الفريق بعمليات البحث والإنقاذ الحضري والبري والمائي التي تتولاها الإدارة العامة للدفاع المدني فور إبلاغه عن وقوع حدثٍ ما . كما يضطلع بعدة مهام منها تقديم الدعم والإسناد لإدارات الدفاع المدني بالمحافظات والمناطق في حوادث الإنقاذ والمشاركة في عمليات البحث والإنقاذ محلياً ودولياً أثناء الأزمات الكبرى والمشاركة في تغطية وتأمين المواقع التي تقام عليها المناسبات الوطنية والرياضية بالإضافة إلى الحصول على بيانات المنشآت الآيلة للسقوط.

وفي إطار العمل على إيجاد الآليات الكفيلة بتحقيق الجاهزية التامة في الأحوال الاستثنائية وتحسباً لحدوث أزمات انتهت اللجنة الوطنية للدفاع المدني من وضع دراسة لخطة وطنية لإدارة الأزمات وإيجاد مركز مجهز لإدارة الأزمات وبناء قواعد بيانات محدثة لجميع المنشآت المدنية والطرق والتضاريس وأنظمة المعلومات الجغرافية، وإنشاء مخازن للاحتياطي الغذائي في كافة محافظات السلطنة وتأسيس مستشفيات متنقلة براً وجواً وتأهيل وتجهيز مراكز مخصصة لعمليات الإيواء أثناء الأزمات وتوفير مخزون مائي للمستشفيات المرجعية لاستخدامه في حالة توقف محطات تحلية المياه.

نحو بناء حكومة الكترونية
لقد كانت شرطة عمان السلطانية في صدارة المؤسسات الحكومية التي دعمت إستراتيجيات ومبادرات مجتمع عمان الرقمي نحو بناء الحكومة الإلكترونية. وفي هذا الصدد قامت بتطوير خدماتها على الشبكة العالمية للمعلومات (الإنترنت) على الموقع الالكتروني (www.rop.gov.om) كخدمة دفع المخالفات المرورية، والإستمارة الذكية للتأشيرة ، والتعريف بكافة الخدمات التي تقدمها تشكيلات شرطة عمان السلطانية.

وهناك العديد من المشاريع التقنية الوطنية الهامة كمشروع التأشيرة الإلكترونية، ومشروع الجمارك، ومشروع حوسبة مراكز الشرطة ، ومشروع الجواز الإلكتروني ، والإستفادة من تقنيات نظم المعلومات الجغرافية في دعم منظومة العمل الجنائي لشرطة عمان السلطانية، وتطوير أنظمة بصمة اليد العشرية وبصمة العين ، والتعاون مع شركات الإتصالات للإستفادة من خدمات الرسائل القصيرة في إنجاز بعض الخدمات، بحيث تصب جميعها في غرس الأمن والطمأنينة في نفوس السكان وتسهيل الخدمة المقدمة اليهم.

تقريب خدمات السجل المدني
تختص الإدارة العامة للأحوال المدنية بتسجيل الوقائع المدنية للمواطنين والمقيمين وتشمل: وقائع الميلاد والزواج والطلاق والوفاة الخاصة بالمواطنين، ووقائع الميلاد والوفاة للأجانب المقيمين في السلطنة، ووقائع الزواج والطلاق الخاصة بالأجانب إذا كان أحد طرفي الواقعة عمانيًّا. وتصدر هذه الإدارة العامة الوثائق الثبوتية للمواطنين والمقيمين، وتشمل: شهادة الميلاد وشهادة الوفاة والبطاقة الشخصية وبطاقة الإقامة.

وفي إطار تطوير نظام السجل المدني وقع معالي الفريق/ المفتش العام للشرطة والجمارك مؤخراً على اتفاقية توريد البطاقات المدنية الجديدة للمواطنين والمقيمين.
وستقوم الشركة الموردة بمقتضى هذه الاتفاقية بتوريد البطاقة المدنية والمواد الاستهلاكية اللازمة لإصدارها، وتوريد أجهزة قاريء البطاقة إن شاء الله .

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية في إطار توجه شرطة عمان السلطانية للانتقال إلى الجيل الجديد من البطاقات المدنية، التي بدورها ستقوم بتقديم خدمات أكثر يسراً وأمناً للمواطنين والمقيمين على أرض السلطنة، مع ضمان سرية وسلامة البيانات، وتتميز البطاقة الجديدة بعدة خصائص فنية، منها زيادة حجم الذاكرة عن البطاقة الحالية إلى الضِعف، بحيث تسمح بتحميل الرقاقة الإلكترونية تطبيقات خدمية إضافية علاوة على التطبيقات الحالية، مثل برنامج التشفير الإلكتروني لتصديق المعاملات الحكومية والخاصة، التي تتم عبر شبكة الإنترنت، وبرنامج الملف الصحي الذي تنوي شرطة عُمان السلطانية إضافته في البطاقة بالتنسيق مع وزارة الصحة وهيئة تقنية المعلومات، ويمكن قراءة البطاقة الجديدة بطريقة غير تلامسية عند توفر قارئات لها.

أما الخصائص الأمنية لهذه البطاقة فمنها التوقيع الإلكتروني الجديد، بالإضافة إلى تخزين البصمة عليها، لتعطي مستوى عال من الأمان في البيانات .
ولتقديم خدمات السجل المدني بسهولة ويسر تم تخصيص مبنى جديد متكامل لاستقبال المواطنين وذلك لتقليل زحمة المراجعين كما بدأ العمل في مبنى مركز الأحوال المدنية بدباء بمحافظة مسندم منذ شهر نوفمبر الماضي ويتجه العمل إلى افتتاح مراكز جديدة في كل من ميناء صحار الصناعي وولاية الدقم بالإضافة الى ولاية السويق وجعلان وثمريت ومرباط ومصيرة.

تحقيق التوازن في تركيبة العمالة الوافدة
تعمل الإدارة العامة للجوازات والإقامة علاوة على إصدار جوازات السفر للعمانيين، ومنح تأشيرات الدخول إلى السلطنة على تنظيم ومراقبة دخول ومغادرة الأشخاص إلى ومن السلطنة عبر المنافذ الرسمية . كما تشارك في تحقيق التوازن في تركيبة العمالة الوافدة وفقاً للسياسات المرسومة من قبل الدولة، وحماية المجتمع بمنع دخول العناصر التي قد تشكل تأثيرًا سلبيًّا على النواحي الاجتماعية والاقتصادية والصحية، كما تشارك في فرض الرقابة الأمنية في حدود السلطنة، وضبط حالات تزوير الوثائق التي يكون الهدف من ورائها التسلل إلى السلطنة.

وفي إطار حرص شرطة عمان السلطانية على توسيع وتحسين خدماتها باستخدام الوسائل التقنية الحديثة المتاحة لمواكبة التطور السريع الذي تشهده السلطنة بدأ استخدام بصمة العين في عدد من المواقع التابعة لشرطة عُمان السلطانية ومنها الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية، والإدارة العامة للجوازات والإقامة، وسيتم تعميم هذا المشروع مستقبلاً في عدد من المواقع الأخرى ويتيح هذا النظام التعرف على المبعدين والمحكوم عليهم في قضايا عند محاولتهم دخول السلطنة مرة أخرى.

توفير الرعاية الصحية والإجتماعية لمنتسبي جهاز الشرطة
تقوم الإدارة العامة للخدمات الطبية بتوفير الرعاية الصحية والخدمات العلاجية لمنتسبي الشرطة وأسرهم وتقدم هذه الخدمات من خلال مستشفى الشرطة والعيادات التابعة له، والمستشفى المتنقل، والإسعاف الطائر.

ولتوفير أفضل مستويات والخدمات الطبية لمنتسبي الشرطة وعائلاتهم تم هذا العام إنشاء مبنى الطوارئ بمستشفى الشرطة وذلك لعلاج الحالات الطارئة وبه غرفة للعمليات الجراحية المستعجلة. كما سيتم قريباً إنشاء مستشفى عام جديد في مرتفعات المطار ليفي بحاجة الأعداد المتزايدة من منتسبي الجهاز وللإرتقاء بالخدمات الطبية .

كما تولي شرطة عمان السلطانية اهتماما بالغا بالجانب الإجتماعي لرجل الشرطة لتخفيف العبء عن كاهله حتى يضطلع بواجباته بالصورة المثلى. وفي هذا الإطار تسعى شرطة عمان السلطانية إلى إنشاء مجمعات سكنية في مختلف محافظات السلطنة لتوفير السكن الملائم لرجل الشرطة .

كما تعمل شرطة عمان السلطانية على نشر الرياضة بين منتسبيها ايمانا منها بأهمية الرياضة لرجل الشرطة لتمكينة من تأدية العمل اليومي والقيام بأعبائه بصورة سليمة.

حوسبة الاعمال الجمركية
لقد وضعت شرطة عمان السلطانية خطة لتطوير الإدارة العامة للجمارك تتمثل في ثلاثة جوانب : تطوير القوة البشرية كماً ونوعاً ، وحوسبة الأعمال والإجراءات الجمركية، وإدخال المعدات والأجهزة الحديثة.

وتسعى شرطة عمان السلطانية إلى تطوير الأنظمة الجمركية من خلال إدخال ثلاثة أنظمة جمركية رئيسية جديدة، هي نظام الإدارة الجمركية الحديثة ونظام النافذة الالكترونية الواحدة ونظام إدارة المخاطر. وسوف تساعد هذه الأنظمة في تنظيم آليات العمل المشترك خاصة فيما يخص الإفصاح عن البضائع وما يتطلبه ذلك من رقابة صحية وبيئية وغيرها، إضافة إلى التراخيص والتصاريح اللازمة لها. وسوف يتم إدخال الأنظمة الحاسوبية في كافة مجالات العمل الجمركي ومع جميع الجهات الحكومية المعنية، وتم اختيار نظام النافذة الالكترونية الواحدة التي ستساعد في انهاء إجراءات التخليص الجمركي من قبل جميع الجهات المعنية.

وتعمل الإدارة العامة للجمارك على مدار الساعة لجمع المعلومات من مصادرها المحلية ومن المكتب الإقليمي التابع لمنظمة الجمارك العالمية ، وتحليلها ووضع الخطة المناسبة لضبط أية محاولة تهريب من أي منفذ أو من خلال الشريط الحدودي البري أو البحري..

كما تطبق مع جمارك دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إجراءات جمركية موحدة في جميع المجالات منها قانون الجمارك الموحد ولائحته التنفيذية والقرارات والتعليمات الصادرة من لجنة التعاون المالي والاقتصادي في دول المجلس .

شرطة المهام الخاصة .. تواجد وإسناد في جميع المحافظات
إن قيادة شرطة المهام الخاصة من التشكيلات التي لا تعمل تحت نطاق مكاني معين حيث تتم الاستعانة بها في أي مكان في السلطنة. وتقدم هذه القيادة عدداً من المهام والواجبات مثل: حراسة وتأمين الاحتفالات التي تقيمها الوحدات الحكومية والبعثات الدبلوماسية والفنادق والمؤسسات الأهلية، وتقديم يد العون والمساعدة لمن يطلبها من المواطنين والمقيمين من قبل دوريات شرطة النجدة ودوريات وحدة المنشآت الحيوية.

وقد حرصت القيادة العامة للشرطة على تزويد قيادة شرطة المهام الخاصة بكل المعدات والآليات الحديثة كي تؤدي واجبها بكفاءة كما يتلقى أفراد هذه القيادة تدريبات خاصة وجهداً مضاعفاً للسيطرة على كافة المواقف .

وتعمل شرطة عمان السلطانية على تواجد هذه القوة في جميع محافظات السلطنة نظرا للدور الهام الذي تؤديه. وفي سبيل تطوير منشآت هذه القيادة سيبدأ قريبا إنشاء مجمعي شرطة المهام الخاصة في منطقة حلبان بمحافظة مسقط وفي ولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة .

الإهتمام بالعنصر النسائي
إن العمل الشرطي بكل أشكاله يعد ركيزة هامة لحفظ الأمن، ويلعب العنصر النسائي دوراً فاعلاً ومهماً في ذلك لا يقل أهمية عن دور الرجل وخاصة مع التطور الكبير الذي تشهده السلطنة مما يجعل من الخدمات التي تقدمها الشرطة النسائية أمراً ضروريا وحتمياً في كل مفصل من مكونات المجتمع العماني .

وقد تشعبت المهام التي تباشرها الشرطة النسائية وتنوعت فأصبحت تعمل في كل قسم من أقسام الشرطة التي تتطلب خدمات شرطية للعنصر النسائي مثل التحري والبحث الجنائي و المرور والمطارات والتدريب وحماية الشخصيات الهامة من النساء وتأمين المناسبات ليس ذلك فحسب بل أصبحت تقود طائرة عسكرية .

وبمناسبة العيد الوطني الحادي والأربعين تشرفت الشرطية العمانية بأن تقدم الإستعراض العسكري تحت الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم القائد الأعلى حفظه الله ورعاه لتؤكد قدرتها على تنفيذ كافة المهام عن جدارة واقتدار.

حماية السواحل
ومن أجل مراقبة السواحل العمانية لمنع عمليات التهريب، تم تزويد قيادة شرطة خفر السواحل بقوارب سريعة مزودة بأحدث الأجهزة والمعدات، تساندها في ذلك إدارة طيران الشرطة بعدد من الطائرات الحديثة التي يمكنها التحليق في مختلف الظروف لمراقبة المياه الإقليمية العمانية، كما وقعت شرطة عمان السلطانية أواخر العام الماضي على اتفاقية توريد زوارق متطورة لقيادة شرطة خفر السواحل وذلك في إطار خطة تطوير قيادة شرطة خفر السواحل.

كما تقوم قيادة شرطة خفر السواحل بالإضافة إلى مهامها بتقديم النصح والإرشاد للصيادين ومرتادي البحر من المخاطر التي قد يتعرضون لها في عرض البحر .

أمن المطارات
إن الإدارة العامة لأمن المطارات هي إدارة تخصصية بشرطة عمان السلطانية تختص بحماية وتأمين جميع مطارات السلطنة و منع وقوع الجرائم والأفعال غير المشروعة الموجهة ضد الأفراد والمنشآت و فحص تصاريح دخول وخروج الأفراد والمركبات في مداخل ومخارج المطار كما تقوم بأية مهام أخرى تناط بها وفق برنامج أمن وخطط طواريء المطار.

ولتنفيذ هذه المهام بالصورة المثلى تعمل الإدارة العامة لأمن المطارات على رفع مستوى الأداء الأمني في المطارات وتوفير أفراد مؤهلين ومدربين للعمل في أمن المطارات و إكساب الأفراد خبرة ومعرفة بجميع الجوانب الامنية المتعلقة بالمطارات.

وحدة شرطة الخيالة
تعمل شرطة الخيالة على تنظيم دورياتها في الشواطئ والمطارات، وتقوم بعمليات التفتيش الوقائي عن طريق الكلاب وتقفي الأثر والبحث عن المواد المتفجرة والمواد المخدرة والبحث عن الجثث. وبتقديم هذه المهام كما تساند وحدة شرطة الخيالة قيادات شرطة المحافظات في نشر الأمن، وتشارك في الاستعراضات والمناسبات الرسمية والمباريات المحلية والدولية.

عودة إلى قائمة المقالات