نموذج لصفحة المقالات

 

وحدة شرطة الأحداث

الكاتب:

تعد وحدة شرطة الأحداث من الوحدات الهامة في شرطة عمان السلطانية نظراً لاختصاصها بقضايا رعاية الأحداث وضمان توفير الأمن الاجتماعي لهم والتعامل معهم بأسلوب يتناسب مع أعمارهم ومستوى إدراكهم وبنائهم العقلي والنفسي والاجتماعي، ولتسليط الضوء على هذه الوحدة قال العقيد/ سعيد بن محمد الخضوري  مدير وحدة شرطة الأحداث: إن الوحدة تختص بالعديد بالمهام والتي تكفل حماية الأحداث من الجنوح حيث تتولى في الجانب الأمني التحري وجمع الاستدلالات في قضايا الأحداث وضبط الجانحين والمعرضين للجنوح، والإشراف على دار الملاحظة التي يودع فيها الأحداث الجانحون بأمر من الادعاء العام لحين تقديمهم إلى المحكمة، كما تتولى حفظ الأمن والنظام في دار إصلاح الأحداث والمخصصة لإيواء ورعاية وتقويم وتأهيل الأحداث الجانحين الذين تأمر المحكمة بإيداعهم فيها وتشرف عليها دائرة شؤون الأحداث بوزارة التنمية الاجتماعية .

أما في الجانب الوقائي فتتركز على التوعية الأمنية من خلال المحاضرات في المدارس وجمعيات المرأة العمانية وتوعية أولياء الأمور من مخاطر انحراف أبنائهم والتحري عن حالات الأحداث المعرضين للانحراف وأماكن تواجدهم سعياً لوقايتهم من الانحراف. 

وإلى جانب الدور الذي تقوم به إدارة شؤون الأحداث فقد ساهمت إدارات التحري والتحقيق الجنائي بقيادات الشرطة في مختلف المحافظات بدور كبير في ملاحقة وضبط قضايا الأحداث الجانحين والتحقيق معهم وإحالتهم إلى المحكمة  عند ارتكابهم أي جريمة أو مخالفة قانونية وتتم معاقبتهم وفقاً لقانون الجزاء العماني الذي أفرد عقوبات خاصة للقاصرين في المواد ( 104 ، 105 ، 106 ، 107 ) ولكن قانون الجزاء لا يتطرق لكيفية معالجة مشاكل الأحداث والتدابير الوقائية ، فصدر قانون مساءلة الأحداث رقم 30 / 2008م بتاريخ 9 مارس 2008م وهو يهدف الى معالجة مشاكل الأحداث وطرق إصلاحهم ورعايتهم وإعادتهم للمجتمع أفراداً صالحين  وقد ميز القانون بين الأحداث الجانحين والأحداث المعرضين للجنوح وعلى ضوء قانون مساءلة الأحداث تم إنشاء وحدة شرطة الأحداث بقرار من معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك الموقر رقم 53 / 2008م بتاريخ  29 يوليو 2008م وهي تختص بشؤون الأحداث الخاضعين بأحكام   قانون مساءلة الأحداث .

البرامج التوعويـــة

تقوم هذه الوحدة بدور هام في مجال توعية مختلف شرائح ومؤسسات المجتمع حول جرائم الأحداث وكيفية التعامل مع الأحداث الجانحين والمعرضين للجنوح، فهي تعمل على تعزيز التعاون مع الجهات المعنية بقضايا جنوح الأحداث والمعرضين للانحراف كالادعاء العام والمحكمة ودائرة شؤون الأحداث بوزارة التنمية الاجتماعية.

كما تقوم الوحدة بعمل برامج وأنشطة مختلفة ومتنوعة منها البرامج الدينية والثقافية والترفيهية إلى جانب بعض ألعاب التسلية بما يشغل أوقات فراغهم.

إلى جانب أن الوحدة تقوم بتكريس جهودها في الجوانب التوعوية ورصد ظواهر انحراف الأحداث ووضع الحلول المناسبة بالتشاور مع الجهات المعنية.

 من يتولى مهام التعامل مع الأحداث:

هنالك صفات ومميزات يتعين أن يتمتع بها العاملون في مجال الأحداث من أهمها المؤهل التعليمي في مجالات العلوم الاجتماعية والإنسانية والقانونيــــة إلى جانب الخبرة في التعامل مع قضايا جنوح الأحداث.

كيفية محاكمة الحدث:

تحال قضايا الأحداث الجانحين عن طريق الادعاء العام إلى المحكمة، وقد تضمن قانون مساءلة الأحداث في الفصل الثاني التدابير والعقوبات التي تطبق على الأحداث الجانحين، أما الفصل الثالث فقد اشتمل على قضاء الأحداث وإجراءات محاكمتهم، وتضمن المادة (40) من القانون على أن تكون محاكمة الحدث سرية ولا يجوز أن يحضرها إلا والداه أو وليه أو وصيه أو المؤتمن عليه والمحامون والشهود والمراقبون الاجتماعيون ومن تأذن له المحكمة.

ويجوز إعفاء الحدث من الحضور والاكتفاء بحضور من ينوب عنه ممن ذكروا في الفقرة السابقة وفي هذه الحالة لا يجوز الحكم بالإدانة إلا بعد إفهام الحدث ما تم من إجراءات.

تسجيل السوابق

أعطى قانون مساءلة الأحداث ضمانات عديدة للحدث الجانح منها ألا تسجل الأحكام الصادرة ضده الأحداث في صحيفة السوابق الجرمية، ولا تسري عليه أحكام التكرار طبقاً للمادة (10) من قانون مساءلة الأحداث ولا توقع عليه عقوبة الغرامة، كما يُحضر نشر اسم الحدث أو صورته أو وقائع المحاكمة في وسائل الإعلام المقروءة أو المسموعة أو المرئية بغير إذن من المحكمة وذلك طبقا للمادة (12) من قانون مساءلة الأحداث. 

عودة إلى قائمة المقالات