نموذج لصفحة المقالات

 

العيد الوطني السابع والأربعين المجيد

الكاتب: المقدم/ صالح الخنجري

  كلُ عام وعمان الغالية تمضي في ركب التقدم والإزدهار ، وكل عام وشرطة عمان السلطانية كلها ثقة واستعداد في أداء الواجب الشرطي، هاماتها مرفوعة وعزائمها تنبض بالحياة ، خدماتها يفتخر بها الوطن ويعتز بها المواطن ، وكل عام وعمان تزهو فرحة مستبشرة بعطاء قائد مسيرتها وباني مجدها الحاضر والمستقبل مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى - حفظه الله وعاه.

   إن منتسبي شرطة عمان السلطانية وهم يحتفلون بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد يغمرهم احساس بالفرحة الكبيرة، وتملأ نفوسهم السعادة والبهجة وتعلو هاماتهم معاني الفخر والاعتزاز ، يعيشون لحظة وطنية تمتزج فيها المعاني النبيلة الحقة بأحاسيس الشكر والعرفان والإخلاص والولاء لباني نهضة عمان الحديثة الذي بعث الآمال والطموحات في كل شبر من هذه الأرض الطيبة ، وفجرّ ينابيع الخير والعطاء في كل مكان على امتداد السهل والجبل والوادي والبحر لأبناء عمان.

    ومع إشراقة العيد الوطني تتشرف شرطة عمان السلطانية بأن يكون الاحتفال بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد تحت الرعاية السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى  - حفظه الله وعاه على ميدان الاستعراض العسكري بقيادة شرطة المهام الخاصة بولاية السيب ، حيث يقدم العرض العسكري فئاتٌ من منتسبي تشكيلات شرطة عمان السلطانية رجالاً ونساء ، بمشاركة خيالة شرطة عمان السلطانية وبمصاحبة المعزوفات الموسيقية للفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة ، ويؤدي المشاركون في هذا الاستعراض نشيد شرطة عمان السلطانية "حماة الحق حراس المبادئ ".

    وإعتزازاً بهذه المناسبة الوطنية ترسم صفحات تاريخية معالم الاحتفال بهذا اليوم الماجد الذي تقدمه شرطة عمان السلطانية حيث تتجلى فيه ملامح العمل المتواصل والجهد الدؤوب ومسيرة البناء الشرطي الذي يشقُ طريقة بكل ثقة وثبات وفق رؤية واضحة المعالم نحو تحقيق المزيد من المنجزات الشرطية التي أتت ثمارها على هذه الأرض الطيبة عزةً ورخاءً ، وأمناً واستقراراً.

   إن الإنجازات العظيمة التي تحققت لشرطة عمان السلطانية هي ترجمة حقيقية للرعاية السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى – أيده الله – إيماناً من جلالته بأن التنمية لابد لها من شرطة متينة يهيئ لها مجال التطور والإرتقاء ، وأن الأمن والأمان والاستقرار والسلام مرهونة ببناء شرطة عصرية حديثة على مستوى عالٍ من الجاهزية ، قادرة على أداء الواجب المنوط بها بكل كفاءة واقتدار في الحفاظ على مكتسبات الدولة والسهر على أمن الوطن والمواطن.

   لقد شهدت السنوات الماضية تطورات متتالية لدعم مسيرة شرطة عمان السلطانية وتتبلور هذه الخطوات في كثير من أوجه البناء الكمي والنوعي ، واضحت الرسالة الشرطية محط إشادةٍ وتقدير يفتخرُ بها كل مواطن يعيش على هذا العهد الزاهر بكل عطاءاته وإشراقاته وآماله وطموحاته ، نتيجة تظافر الجهود المخلصة ضباطاً وأفراداً تنفيذاً للتوجيهات السامية لجلالة القائد الأعلى – أيده الله – وها نحن نرى اليوم ثمرة هذه الجهود المخلصة والإرادة الصلبة التي قدمتها القيادة العامة للشرطة لتغطي مكونات العمل الشرطي الحديث جميع محافظات السلطنة وفق قاعدةٍ تعتمد في مقامها الأول على التدريب والتأهيل لتواكب التطور المتنامي الذي تشهده السلطنة.

عودة إلى قائمة المقالات